بين الوقت و التوقيت

واصلت مُبادرة قهوة الصباح فعالياتها يوم الاثنين الموافق 10-9-2018 م تحت شعار (كتاب نقرؤه .. عهد نجدده ) ، حيث تم طرح ومناقشة موضوع  بعنوان  ( بين الوقت و التوقيت ) من ملخصات لكتب عالمية تصدر عن مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة وكان ملخصه :

معظمنا إن لم نكن كلنا نهتم بالوقت،  وقلة منا من يهتمون باختيار التوقيت المناسب، و الحقيقة أن حياتنا تمثل سيلاً  لا نهاية له من القرارات المتوقفة على الظرف (متى؟) :

-        متى نغير مسارنا المهني ؟

-        متى نبلغ أحدهم بخبر حزين ؟

-        متى نضع خطتنا للربع القادم من العام ؟

-        متى نتريض ؟

معظم هذه القرارات تتوه في سلسلة من البديهة و التخمين ، هذا مع العلم أن الإبداع في اختيار التوقيت المثالي هو فن يؤطره علم الحقيقة ، وأن تحديد التوقيت الأمثل هو علم تعززه مجموعة من الأبحاث  والتخصصات التي تقدم نظرات ثاقبة حول حياتنا، وكيف نعمل بطريقة أذكى ونعيش حياه أفضل .

وملخص الموضوع هو أن تكمُن أهمية الوقت في أنَّه لا يُعوَّض ، فهو سريع الانقضاء، والذي يمضي لا يعود و يجب علينا  أن لا نضيعه وعلينا استثماره في ما يحقق أهدافنا ويؤمن لنا مستقبل أفضل.