قهوة الصباح كتاب نقرؤه ( ميثاق السعادة )
 
ضمن مُبادرة قهوة الصباح كتاب نقرؤهُ خلال شهر ديسمبر تحت عنوان(ميثاق السعادة) يوم الأحدالموافق 4-12-2016م،تم طرح ومناقشة مقتطف من مقتطفات السعادة وهي: 
(أن السعادة التي تحاول اصطيادها من أعماق المحيطات إنما هي موجودة على الشاطئ،وأن هذا المستحيل إنما هو عبارة عن خطوات بسيطة إذا ماطُبقت بشكل صحيح حصلت النتيجة المرجوّة) 
وقد تم طرح السؤاليين الآتيين على الموظفات ألا وهما: 
السؤال الأول:ماهو مفهوم السعادة في نظرك؟وماذا إن لم يتحقق؟ 
الجواب:السعادة شي غير ملموس ولكنه محسوس،والإنسان هو المسؤول عن تحديد مصير سعادته. 
السؤال الثاني:هل يوجد طريق للسعادة الأبدية؟أم أن السعادة شعور مؤقت؟ 
الجواب:ان الله أسبغ على الإنسان سعادة باطنة وظاهرة وان السعادة المؤقتة في دار الدنيا بينما السعادة الأبدية في دار الآخرة. 
فالسعادة ينبوع يتفجر من النفس لاغيث يهطل من السماء،وهذا النبع يروي صحراء الحياة القاحلة،فيكسوها الثّوب الأخضر ويحيلها جنةً خضراء وارفة الظلال،فمن أراد السعادة فلا يسأل عنها المال،والمناصب،بل يسأل نفسه التي بين جنبيه،فهي معينُ سعادته وهنائه إن شاء،ومصدر شقائه وبلائهِ إذا أراد،فلا تبحث عن المفقود،حتى لاتفقد الموجود.