قهوة الصباح كتاب نقرؤه 15-11-2016

ضمن مُبادرة قهوة الصباح كتاب نقرؤهُ خلال شهر نوفمبر تحت عنوان
(حكمة وعبرة) يوم الثلاثاء الموافق 15-11-2016م،تم طرح ومناقشة موظفات مؤسسات الشيخ محمد بن خالد آل نهيان مقولة من لُقب باسم صانع التاريخ ( الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - رحمه الله - ) وهي:{ إن الاتحاد يعيش في نفسي وفي قلبي، وأعز ما في وجودي، ولا يمكن أن أتصور في يوم من الأيام أن أسمح بالتفريط به أو التهاون نحو مستقبله، نحن الذين رسمنا خطة الاتحاد، لم يكن ذلك عن خبرة، وإنما عن إيمان بأمتنا، إيمان بالوطن، إيمان بضرورة الوحدة، ورغبة في تحقيق المصلحة، التي لا تدرك إلا بالاتحاد}.
وقد ناقشت الموظفات المضمون من حيث جمال الكلمات وأثرها في القلوب التي قالها حكيم العرب وصانع التاريخ الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان- رحمه الله- وأن راعي الأمة المغفور له بإذن الله، والدنا الشيخ زايد باني دولة الإمارات العربية المتحدة، في الثاني من ديسمبر عام 1971 حلماً أعاد لهذا الوطن وحدته وأسقط كل عوامل التجزئة، وجعل من أرض الإمارات نسيجاً مركباً يتمتع بكل صفات الانسجام، ويمتلك كل عناصر التقدم والرخاء، حيثُ كان الاتحاد أملاً فأصبح واقعاً يرتكز على أرضية صلبة قوية نتيجة للإيمان الراسخ بضرورته الملحة والرؤية الصافية لأهدافه الحاضرة والمستقبلية، وأن شمس الثاني من ديسمبر استطاعت أن تساير حركة التاريخ والتطوير، وأن دولة الإمارات العربية المتحدة تنهض اليوم برجالها وتزدهر بسواعد أبنائها وبإرادة قيادتها المخلصة.
وقد تم طرح السؤال الآتي على الموظفات آلا وهو: كيف تلمسين مظاهر الاتحاد وإنجازاته في دولة الإمارات العربية المتحدة؟ وقد اختلفت الأجوبة ما بين (تحديد الأهداف، توحيد القانون، المورثات، توحيد اللوائح والقوانين،الاستقراروالأمن والمحبة والتعاون والكرم ).