الاستعداد للتغيير

ضمن مُبادرة قهوة الصباح كتاب نقرؤه يوم الاثنين الموافق5-9-2016م،تم مناقشة ،موضوع بعنوان: (الاستعداد للتغيير) للكاتب :خليل صقر،من كتاب صناعة المستقبل ، ومما جاء فيه بأن على العاقل قبل أن يخطو أي خطوة من الخطوات،أو يسير في اتجاه ما يجب أن يكون لديه الاستعداد الكامل والتجهيزات النفسية للتغيير نحو الأفضل،ولا يكون في داخله أي تفكير بأنه غير جدير بمنازل جديدة فيها التطور الإيجابي،ولا يخالجه شعور الضعف أو الهوان،ولا يلزم نفسه شعار( أنا فاشل ) بل عليه أن يستعد واثقاً من نفسه، وقدراته في أنه لا بد سينجح، وأن يسعى بكل ما أوتي من قوة إلى التغيير في ما اعتاد عليه من أموره اليومية ، وقد يكون من الحكمة أن نعوّد أنفسنا الاستمرارية مع الراحة بين كل مرحلة ، حتى نصل إلى ما نريد الوصول إليه؛ فالتغيير صفة إيجابية. إن الواقعية وعدم العيش في الأحلام والأوهام من أبرز مصادر النجاح، فالذي يعيش في الخيالات التي لا تعين على التقدم، فإنه لا يقدر على تحويلها إلى واقع وعمل وإنتاج،إنما يعيش في الظل .
وتباينت آراء الموظفات حوّل الموضوع بأنه يجب على الشخص أن يبادر كي يحصل على النتائج المطلوبة،ومع وجود التشجيع و الدفع المعنوي؛ فذلك يساعد على أن يجعل الشخص يقف وقفات لا تكون في الحسبان وأن يحقق ما لم يتوقع تحقيقه.