حكاوي نسوان

ضمن مبادرة قهوة الصباح كتاب نقرؤه تم اختيار كتاب حكاوي نسوان للكاتبة خيرية هنداوي وقصة ( ثوب الزفاف ) يوم الاثنين الموافق 30-5-2016م

والقصة تدور حول فتاة تجاوز عمرها الأربعين سنة تحتفظ بملامح جميلة وخفة ظل وهي وريثة والديها الوحيدة وتعيش مع أمها، وفي أحد الحفلات التقت بأحد الأشخاص حيث ترك جميع الفتيات في عمر الزهور واتجه إليها ، استغربت الفتاة وقالت اختارني أنا، ربما سمع عني ! ولماذا لا أقول : جذبته ملامحي وهدوء شخصيتي ؟ فتساءل: لماذا لم أرتبط بعد ؟ ليأتي الجواب على لسانهم ولساني : هي القسمة و النصيب . تقدم الشاب لخطبة الفتاة ولكن كانت هناك مشكلة واحدة أنه يصغر عنها بتسع سنوات. وافقت الفتاة وكان لديها شرط أن تبقى في شقتها والأم معها ، وافق الشاب ولم يعترض وتزوجته الفتاة دون مهر أو موخر ، وبدون خوف تقول الفتاة أعرف مايدور في عقولكن وماتنطقن به، هي صفقة رابحة، زواج مصلحة أعطيته مالك وهو مد يديه لك بثوب الزفاف .

ولماذا أشغل نفسي بهذه التحليلات و التخوفات ؟ إن كانت الصدفة هي التي جمعتنا والقدر وفق بيننا ، ها أنا أعيش سعيدة القلب، لم أحزن على مافعلت؟ وليكن مابيننا نظام مقايضة ، هو أعطاني الحب وأبعد عني شبح العنوسة ، وبادلته أنا حبا بحب ولا مانع من تأيدي لأحلامه بالمال !! دار النقاش حول الموظفات ، حول هل تقبلين بالزواج من رجل يصغرك ب10 سنوات؟ وكانت إجابة أغلب الموظفات،، لا . بسبب العادات و التقالي