استقبال زوجات السفراء في مدينة العين

برعاية وحضور سمو الشيخة حمدة بنت محمد بن خليفة آل نهيان استقبلت رئيس مجلس إدارة مؤسسات الشيخ محمد بن خالد آل نهيان الثقافية والتعليمية سمو الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان عقيلات سفراء دولة الإمارات العربية المتحدة يوم الثلاثاء الموافق 17 مايو 2016م في قصر الشيخ محمد بن خالد آل نهيان في مدينة العين بحضور سمو الشيخة موزة بنت محمد بن خالد آل نهيان ، في أجواء مفعمة بأصالة دولة الإمارات العربية المتحدة  من مختلف دول العالم  بعد قيامهن بجولة في منطقة المبزرة الخضراء ثم زيارة لقصر المويجعي والتعرف على أركانه المعبرة عن جذور دولة الإمارات العربية المتحدة وعراقة تاريخها الأصيل .

وقد كان في استقبال الوفد حال وصوله لقصر الشيخ محمد بن خالد آل نهيان حشد كبير من سيدات المجتمع وأعضاء مجلس شما محمد للفكر والمعرفة. 
والجدير بالذكر أن هذه الطقوس تعد من الزيارات السنوية لعقيلات سفراء الدولة بهدف تمازج الثقافات العالمية ونقل الصورة النقية لعادات وتقاليد أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة والتعريف

 شكرا على وجودكن اليوم بيننا، والذي يشكل لنا قيمة كبيرة فأنتن وجوه مشرقة، تعكس قيم مجتمعات مختلفة و ترسمن بوجداننا ابتسامة الخير النابعة من ربوع بلادكم، فالحياة شراكة إنسانية تحكمها القيم الأخلاقية العظيمة، التي تستقر بوجدان كل المجتمعات الإنسانية، و ستبقى الإمارات معبرا و أرضا للخير و والسلام للعالم كله في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ونائبه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي و صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي وإخوانهم حكام الإمارات - حفظهم الله - جميعا و حفظ الله دولة الإمارات العربية المتحدة.

 

واسمحوا لي أن أقدم خالص شكري و عرفاني لسمو الشيخة حمدة بنت محمد بن خليفة آل نهيان على وجودها بيننا والتي تعجز الكلمات أن توفيها قيمتها فإن كانت العين هي رئة خضراء للحياة فسموها هي الحياة كلها)، وقد تخلل اللقاء حوارات حول مختلف ثقافات الشعوب وعاداتهم على نغمات عزف ألحان العود الشرقية بأجواء ممزوجة بالسعادة وكرم الضيافة ، وقد عبرت عقيلات السفراء عن تقديرهن وعرفانهن لهذه الدعوة الكريمة من قبل سمو الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان ، وسعادتهن ببرنامج اللقاء  السنوي وإدارته وتنظيمه متمنين

دوام فتح قنوات التواصل والتبادل المعرفي المشترك .  بالموروثات الأصيلة التي تمسك بها الأجيال وفق منظومة من لا ماض له ولا حاضر أو مستقبل

 

شكرا على وجودكن اليوم بيننا، والذي يشكل لنا قيمة كبيرة فأنتن وجوه مشرقة، تعكس قيم مجتمعات مختلفة و ترسمن بوجداننا ابتسامة الخير النابعة من ربوع بلادكم، فالحياة شراكة إنسانية تحكمها القيم الأخلاقية العظيمة، التي تستقر بوجدان كل المجتمعات الإنسانية، و ستبقى الإمارات معبرا و أرضا للخير و والسلام للعالم كله في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ونائبه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي و صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي وإخوانهم حكام الإمارات - حفظهم الله - جميعا و حفظ الله دولة الإمارات العربية المتحدة.

واسمحوا لي أن أقدم خالص شكري و عرفاني لسمو الشيخة حمدة بنت محمد بن خليفة آل نهيان على وجودها بيننا والتي تعجز الكلمات أن توفيها قيمتها فإن كانت العين هي رئة خضراء للحياة فسموها هي الحياة كلها)، وقد تخلل اللقاء حوارات حول مختلف ثقافات الشعوب وعاداتهم على نغمات عزف ألحان العود الشرقية بأجواء ممزوجة بالسعادة وكرم الضيافة ، وقد عبرت عقيلات السفراء عن تقديرهن وعرفانهن لهذه الدعوة الكريمة من قبل سمو الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان ، وسعادتهن ببرنامج اللقاء  السنوي وإدارته وتنظيمه متمنين دوام فتح قنوات التواصل والتبادل المعرفي المشترك