(صالوناتهنّ الثقافية.. وعيٌ يزدهر) 30-4-2014م

صالوناتهنّ الثقافية.. وعيٌ يزدهر

تاريخ النشر: الأربعاء 30 أبريل 2014

في موضوع القراءة والعلاقة مع الكتاب، لا شيء أفضل من تصديق نصيحة ألبرتو مانويل الذي ينصحنا قائلاً: «عندما تقرأ استقبل المعاني بقلبك». ففي هذه النصيحة ما يحيل مباشرة على القراءة الواعية، أو القراءة بعين البصيرة لا بعين البصر، قراءة التحديق في المقروء والحفر الداخلي في تلافيف النص للوقوف على خفاياه ومراميه وما خلف سطوره. مثل هذه القراءة الناقدة ربما ينفع في إنجازها «إدمان النظر في الكتب» على حد تعبير البخاري، ذلك أنها تمدّ الذهن بخصوبة إضافية، وتفتح أمامه آفاقاً ودروباً جديدة، وتسمح له بأن يطل على عوالم الخيال، ويحرث أرضه قاطفاً ثمرات التجلي الإبداعي للعبقرية الإنسانية. أما سبب هذا الاحتفاء، أو المديح المرفوع للقراءة (وهي تستحق هذا دائماً وبلا مناسبة) أنني عثرت مؤخراً، في هذه المدينة التي لا تنفكّ تفاجئني بجمالياتها الخفيّة، على ست مجموعات نسويّة لقراءة الكتب، تجتمع كل واحدة منها في صالون ثقافي لتناقش الكتب والروايات، وتحتفي بالمعرفة على طريقتها الخاصة .

 

 

للمزيد :
http://www.alittihad.ae/details.php?id=37695&y=2014&article=full