قهوة الصباح كتاب نقرؤه ( لعله خير ) من كتاب مفاتيح التميز و النجاح

كتاب مفاتيح التميز و النجاح ( لعله خير ) للمؤلفة وفاء محمد مصطفى كان الموضوع الذي تم مناقشته في مبادرة قهوة الصباح كتاب نقرؤه يوم الاثنين 29-2-2016 م و الذي يتحدث عن قصة ملك له وزير حكيم في يوم من الأيام ذهبا لصيد الحيوانات وكان الوزير كلما أصاب الملك شيئا كان يقول (لعله خيرا)وهما في طريقهما وقع الملك في حفرة عميقة فقال له الوزير (لعله خيرا)ونزف من يده دم كثيف فذهبا إلى الطبيب فقال يجب قطع الأصبع حتي لايضر الجسم فغضب الملك ورفض ذلك إلا أن اصبعه لم يتوقف عن النزيف فقام بقطع الأصبع فقال الوزير (لعله خيرا)فقال الملك ما الخير في ذلك فغضب الملك غضبا شديدا وأمر الحراس بحبس الوزير فقال الوزير (لعله خيرا) وأمضى الوزير فترة طويلة داخل السجن، وفي يوم من الأيام ذهب الملك وأخذ معه الحراس للصيد فوقع الأمير في يد جماعة من الناس الذين يعبدون الأصنام فأخذوا الملك وأرادوا أن يقدموه قربانا للأصنام، ولكن عندما وجدوا أن الملك أصبعه مقطوع تركوه وعندما وصل القصر طلب من الحراس أن يأتوا بالوزير فروى ما حدث معه له واعتذر منه وقال الملك عندما أمرت الحارس أن يسجنك قلت (لعله خيرا) فما الخير في ذلك؟ قال لو أنك لم تحبسني كنت سأكون قربانا الأصنام بدلا منك (فلعله خيرا)فقال الوزير: إن الله عندما يأخذ من الإنسان شيئا فإنه يمتحنه ولو أن أصبعك لم يقطع كنت الآن تقدم قربانا للأصنام، ففرح الملك فرحا شديدا وقال( لعله خيرا(

قال تعالى (( وَعسَى أن تَكرَهُوا شَيْئًا وَهُو خيرٌ لَكُمْ وعَسى أن تُحبُّوا شَيْئًا وهُو شَرٌّ لَكُمْ وَاللهُ يَعلمُ وأَنتُم لا تَعلَمونَ