القيادة بالأسئلة

قهوة الصباح كتاب نقرؤهُ
الأحد 23-10-2016
ضمن مُبادرة قهوة الصباح كتاب نقرؤهُ يوم الأحد الموافق 23-10-2016م،تم طرح ومناقشة موضوع بعنوان ( القيادة بالأسئلة ) ، من كتاب عنوانه (كتاب في دقائق) ، تأليف (مايكل ماركارت) حيثُ نعرض لكم مقتطفاً منه، للأسئلة دور بارزٌ في استنباط المعلومات بكل أشكالها،إلا أن دورها لا ينتهي عند هذا الحد،فللأسئلة طبيعية ملهمة يدركها القادة الاستثنائيون الذين يجيدون طرحها بشكل يؤهلهم لتشجيع العمل الجماعي،وتحفيز الإبداع والتفكير خارج الصندوق،وشحذ طاقات مرؤوسيهم،وتمتين العلاقات التي تربطهم بمن حولهم،وتشير أحدث الدراسات الممزوجة بخبرات أنجح المؤسسات إلى اعتبار الأسئلة محرّك العصر وأداة القائد الناجح الذي لا يكتفي بتقديم الإجابات لموظفيه على طبق من ذهب،وإنما يُداعب فضولهم ويحفز تفكيرهم كي ينتجوا حلولاً مبتكرة ترتقي لمرؤوسية المُناخ المناسب كي يسألوا ويسألوا.
هناك الكثير من القادة الذين يمطرون موظيفهم بوابل من الأسئلة طوال الوقت،ولكن التأثير ينبع من الكيف لا من الكم،فثلما هناك أسئلة مُلهمة هناك أيضاً أسئلة مثبطة كتلك التي تحمل التهديد والوعيد أو إلقاء اللوم مثل سؤال (من صاحب هذه الفكرة السخيفة؟) فليست المشكلة هي أن القادة لا يطرحون ما يكفي من الأسئلة وإنما أن يطرحوا الأسئلة المناسبة وبطريقة تشجع الطرف الآخر على تقديم إجابات شافية ووافية .
وقد ناقشت الموظفات المضمون من حيث أن من المهم أن نتقن الفن في طرح الأسئلة المُلهمة وعادات الإصغاء وأن نخلق بيئات