بائع الكبريت و السمك والأقلام

قهوة الصباح كتاب نقرؤهُ
الثلاثاء 25-10-2016
ضمن مُبادرة قهوة الصباح كتاب نقرؤهُ يوم الثلاثاء الموافق 25-10-2016م، تم طرح ومناقشة موضوع بعنوان (بائع الكبريت والسمك والأقلام) من كتاب عنوانه حكايات كفاح للكاتب د. كفاح فياض، يتحدث فيه الكاتب عن قصة بائع صغير تحول إلى رئيس لمجلس إدارة وشركة(IKEA) وهو انغفار كامبراد الذي ولد عام 1926 م ونشأ في مزرعة وكان عنده الرغبة بأن تكون له شركة منذ صغره،وكان لديه الحس التجاري منذ نعومة أظفاره بدأ حياته في بيع الكبريت في منطقته حيث كان ينتقل في أحياء القرية لبيع الكبريت بنشاط و يربح مبلغاً لا بأس به،من بيع الكبريت ثم توسع وبدأ ببيع السمك وزينة أشجار عيد الميلاد،وبعدها تخصص في بيع أقلام الحبر الجاف وأقلام الرصاص،ومع مرور السنوات أصبح عمر انغفار كامبراد 17سنة ومن خلال جمعه لبعض الأموال وبمساعدة والده قرر أن يفتح مؤسسة صغيرة يكون فيها سيد نفسه ويحقق حلمه وبذلك استطاع أن تكون له شركة أسماها(IKEA).
لم تكن بدايته في المؤسسة سهلة، بل كان مغامراً لكل ماهو غريب ومتميز كإقدامه على استعمال مصنع لأبواب السيارات ليصنع فيه مفروشات وأثاث، وقد واجهت الشركة تحديات كثيرة حيثُ كانت تتوسع بمعدل متجر ضخم كل سنة، وفي عام 1991 م وتم افتتاح أول فرع لإيكيا في دولة الإمارات العربية المتحدة،هكذا ترى أن بداية الإنسان ليست مهمة وإنما الذي يفعله هو ما يحدث الفرق وبالتفكير والعزيمة والجهد المتواصل سوف يحقق إنجازات رغم بدايته المتواضعة.وقد ناقشت الموظفات المضمون حيثُ أن الإنسان الذي يصر على تحقيق أهدافه ممكن أن تُحقق في أي لحظة ولكن يجب أن يتحلى بالصبر والعزيمة والإصرار والشجاعة